توقيع اتفاقية عمل وتعاون مع جامعة الملك سعود

    بفضل وعون من الله وتوفيقه تم توقيع اتفاقية عمل وتعاون بين المركز التربوي للتطوير والتنمية المهنية، ومجموعة الرواد بهدف تكامل الجهود المبذولة فيما يتعلق بمجالات الاستشارات التربوية والأكاديمية والبحثية والتدريب والتأهيل.
 

    وقد تم توقيع الاتفاقية من قبل سعادة الأستاذ الدكتور محمد بن عبد الله النذير مدير المركز التربوي، وسعادة الأستاذ عبدالله بن إبراهيم الخلف رئيس مجلس الإدارة بمجموعة الرواد، وبحضور مساعد مدير المركز ومديري الإدارات في المركز التربوي، وبحضور نائب رئيس مجلس الإدارة والرؤساء التنفيذيين ومديري الإدارات لشركات مجموعة الرواد.

    وفي تعليقه على هذه الاتفاقية ذكر الدكتور محمد النذير أن المركز يفخر ويسعد بهذه الاتفاقية وهذا التعاون، وسيكون هناك –بإذن الله تعالى- استفادة كبيرة ومتبادلة بين الطرفين متمثلة تحقيق الهدف الواحد وهو خدمة هذا القطاع، وأن مجموعة الرواد بمؤسسيها وتاريخها القديم والحديث تمثل قيمة للمجتمع التربوي، والتجارب التي قدمتها خلال الفترة الماضية هي نوع من الإثراء الكبير للقطاع التربوي، وهي إحدى النماذج المشرفة في هذا المجال، حيث أن لديها الخبرة والتكامل وجهودها المبذولة لا تخفى على أحد.
 

    الأستاذ عبدالله الخلف بدوره علق بأن هذه الاتفاقية مباركة يحفها الأمل والطموح لإحداث الأثر، وعبّر عن بالغ تقديره وشكره للقائمين على المركز التربوي على جهودهم المبذولة في خدمة المجال التربوي، وأن ما وصلوا إليه الآن هو باكورة لتاريخ كبير من الخبرات المتمثلة بقيادات هذا المركز. وأنه على ثقة كبيرة بأن هذه الاتفاقية ستجلب المنفعة للمجتمع أولا، وستعود بالنفع الكبير على المركز والمجموعة.
 

    وخلال حفل توقيع الاتفاقية تم عرض لأعمال المركز التربوي وممثليه ، حيث استعرض الدكتور محمد النذير وفريق المركز تاريخ المركز وكيف تأسس ،وما أبرز تطلعاته وآماله والخطط التي يعمل عليها وتوجهاته، وبعد ذلك تمّ عرض لأعمال مجموعة الرواد وشركاتها وممثليها، حيث عرض الدكتور سعد بن إبراهيم الخلف نائب رئيس مجموعة الرواد الأعمال التي عملت عليها المجموعة منذ تأسيسها ، والتوجهات والإنجازات والنجاحات الكبيرة التي حققتها من خلال استعراض لأبرز أعمال الشركات التي تنطوي تحت مظلة المجموعة.
 

    وأعقب حفل التوقيع ورشة عمل مصغرة لم تكن مدرجة في جدول الأعمال، بل جاءت بشكل تلقائي جراء الكم الكبير من الأفكار المطروحة واستشعارا بضرورة تفعيل هذه الاتفاقية، حيث تم استعراض مجموعة من أفكار المشاريع المستقبلية ونقاشها بشكل أوّلي، وتحديد التوجهات حول هذه المشاريع وكيف يمكن تفعيلها ودراستها من خلال لقاءات لاحقة تتمثل بورش عمل متخصصة يتم دراسة كل مشروع بها على حدة.
 

    ومن الجدير ذكره أن المركز التربوي للتطوير والتنمية المهنية يتبع لوكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بجامعة الملك سعود، ويركز على تأهيل وتدريب الممارسين التربويين على رأس العمل ، وتدريب القيادات التربوية بالقطاعين: الحكومي والأهلي، بما يؤدي إلى تطوير منظومة التعليم العام بالمملكة العربية السعودية متفقاً مع مشروع خادم الحرمين الشريفين في التطوير والتعليم، وسعياً إلى تحقيق أهداف التربية وبناء نظم تعليمية متطورة ومواكبة للعصر. ويهدف بأعماله إلى إعداد وتقديم برامج التنمية المهنية والتدريب التربوي المستمر للممارسين التربويين، وإمداد الممارسين التربويين والقيادات التربوية بالمعرفة والخبرة المهنية اللازمة  لمواجهة متطلبات القرن الحادي والعشرين، وتوظيف المعايير المهنية في تدريب الممارسين التربويين والقيادات التربوية بعد مواءمتها للبيئة السعودية، وتقديم برامج التنمية المهنية المستدامة وفقاً للنماذج المعيارية المرتكزة على التطوير التربوي، لتحقيق متطلبات وزارة التعليم والجهات الأخرى المستفيدة، وكذلك تقديم الاستشارات التربوية ذات العلاقة بأنشطة المركز، وإجراء البحوث والدراسات التربوية في مجالي التنمية المهنية وتطوير التعليم، وتفعيل الشراكة بين المركز والقطاعات الأخرى ذات العلاقة بتقديم التطوير التربوي والتنمية المهنية.

مشاركة

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

2017 © جميع الحقوق محفوظة لشركة رواد المعرفة للتدريب والتعليم

PMP® is a registered product of project management Institut . Inc

Please publish modules in offcanvas position.