فن الإقناع

 

" الإقناع " ..

قوام الحياة الذي يؤهلنا لنعيش الحياة بقوة وفعالية ؛ إنه الفن الذي يحرّك العالم من حولنا ..

هو المقوّم الأساسي الذي يجعلك ترتقي في عملك ومشروعك وعلاقاتك ..

ما الإقناع ؟؟

هو مهارة الوصول لأقصى مراتب النجاح ..

به تستمد القوة والنفوذ وتجمع الثروات الهائلة وتنجح المشروعات وتنشر الكتب وتشترى العقارات وتباع المنتجات وتعقد الصفقات .

إنه علم التأثير في المواقف والمعتقدات والنيات، والدوافع أو السلوكات.

إنه مصطلح نافذ يهدف إلى تغيير موقف أو سلوك شخص أو مجموعة تجاه حدث معين أو فكرة أو شخص ؛ باستخدام كلمات مكتوبة أو منطوقة لنقل المعلومات، والمشاعر، أو للاستدلال، أو مزيج منها.

اكتسابك مهارة الإقناع يعني:

تعزيز علاقاتك بالآخرين و تكوين ثروات طائلة والإرتقاء بمهامك الوظيفية والتأثير على من حولك نحو الأفضل ؛ إنها ببساطة مهارة جوهرية للنجاح المهني والشخصي والسيطرة على جوانب حياتك .

يدخل الإقناع في كل أمور حياتنا ويلامس أغلب قراراتنا البسيطة منها والمعقدة .

إنها " مَلَكة الإقناع " التي تجعل من أحلامك واقعاً .

على مدار العشرين سنة الماضية تغيّر أسلوب الإقناع على نحو كبير ؛ وإذا كنت في عملك تعتمد على هذه المهارة لتسويق منتجاتك أو خدماتك فيلزمك أن تتدرب على أحدث الطرق والمبادئ التي تؤثر على توجهات الآخرين ومعتقداتهم لإحداث التغيير المطلوب .

 

ولتكتسب هذه المهارة عليك أن تتعرف أولا على مفاتيح النجاح الخمسة :

1. الإيمان بقدراتك: وهذه مهارة أساسية يجب أن يتعلمها أي شخص طموح وتواق للنجاح على الصعيدين العملي والشخصي.

لا بد أن تؤمن بنفسك وبقدراتك لبلوغ أهدافك وتحقيق أحلامك وذلك بمعرفة ما تريد وإعداد خطة تؤهلك للوصول إليها.

2. المثابرة والإصرار:

الإلتزام والمثابرة هو العامل الأساسي للنجاح وهو المحرك الأساسي للثراء ؛ فأغلب الأثرياء لا يعزون ثراءهم على حصولهم على الدعم المادي أو الحصول على الشهادات ؛ بل يدينون بالفضل في نجاحهم على المثابرة والإصرار.

3. تطوير الذات:

صفوة الناجحين لديهم برنامج معين لتطوير الذات ؛ هناك علاقة مباشرة بين برنامجك الشخصي لتطوير الذات وبين دخلك.

يقول أحد الخبراء:

" لو منحت نفسك الفرصة للقراءة مدة نصف ساعة يوميا فهذا سيضاعف مستوى دخلك الخاص سنويا "

هناك دراسات تقول :

" إن الأشخاص الذين يطورون أنفسهم باستمرار يتمتعون بنظرة أكثر تفاؤلا للحياة وأكثر حماسا وشغفا لتحقيق أهدافهم  "

4. الحماس:

هذا المفتاح الأساسي في النجاح وبدونه قد نفقد شغفنا بالاستمرار؛ فالحماس هو من يمنحك القدرة أكثر من أي شيء آخر لأسر أفئدة وألباب الآخرين .

لا بد أن تكون متحمسا لما تقدمه من خدمات ومنتجات وأفكار ؛ فالناس يميلون بالفطرة لمن يتمتعون بروح الحماس والحيوية والشغف .

الحماس هو سحر التأثير الفعال لتغيير الآراء وكسب المؤيدين والمعجبين.

وينبثق الحماس من مدى إيمانك بما تقوم به.

5. الإقناع:

تستحوذ مهارة الإقناع على النصيب الأكبر من ضمن هذه المفاتيح الخمسة .

والقاعدة الأساسية التي يرتكز عليها هذا الفن هو أن تحصل على ما تريد وقت ما تريد وتنجح في تحبيب الآخرين للقيام بما ترغب أنت أن يقوموا  به .

ويجب الإشارة إلى أن هناك فارقا بين الاقناع والعرض ؛؛

فأي شخص يستطيع سرد قائمة من المميزات والخواص لعرض منتج معين مثلا ودفع الآخرين لشرائه . لكن استغلالك لمهارات التأثير الفعال سيكون بوسعك أن تجذب الأنظار إليك، ومن ثم تجذب المزيد من العملاء وهذا سيؤدي لتحقيق مزيد من العملاء الذين يظهرون الولاء لمنتجك أو خدمتك فتفوز بهم كعملاء دائمين بالمستقبل وهذا هو الهدف الحقيقي من " الإقناع " تعزيز وبناء"الانتماء" العقلي والوجداني.

 

" قوة الكلمة وانتقاء الألفاظ "

تقول الإحصائيات إننا نقضي 60% من يومنا بالتواصل اللفظي مع الآخرين ؛ هذا التواصل يحدث فيه عدة أمور، فإما أننا نستخدمه لتوضيح الأمور أو للتأثير والإقناع ،وربما للإرشاد أو التشجيع او تقديم استشارة ونصح.

وكل هذا يعتمد اعتمادا كبيرا على " الألفاظ " التي نستخدمها ونختارها ،فإما أن نأسر قلوب الناس ونستحوذ عليها أو ننفر الآخرين ونخسرهم.

يقول الكاتب الشهير مارك توين :

" الفارق بين اللفظ المناسب وغير المناسب هو كالفارق بين ضوء البرق والضوء الصادر من ذيل حشرة سراج الليل "

لذا فالألفاظ ومبدأ انتقائها ..

هي ما يشكل " الفارق الجوهري " في ممارسة عملية الإقناع والتأثير في النتيجة النهائية .

كلما ازدادت قدرتنا على اختيار الألفاظ المناسبة كلما استطعنا كسب الجولات في هذه الحياة ، وهذا بالتالي سيساعدنا على بسط النفوذ وكسب القلوب والمواقف .

- معلومة :

" معظم الأشخاص الناجحين لديهم صفة مشتركة ألا وهي القدرة على استخدام اللغة والألفاظ بطريقة تحرّك الأفكار والمشاعر في نفوس المستمعين وتحثهم على القيام بخطوة للأمام "

" قوة الكلمات " ..

الكلمات هي الأوعية التي تنتقل بها أفكارنا ومشاعرنا نستخدمها لنشرح أحداثا معينة ونعبر عنها أو نوظفها في تصوير المستقبل وتخيّله .

الكلمات هي ما تشكل أفكارنا وتوجهاتنا وعواطفنا .

وبمجرد قراءتها يبدأ حدوث التأثير .

 

 

دعاء ابراهيم العواودة

متحدثة تحفيزية

مدربة ومستشارة

تطوير قيادات وتمكين قدرات

twitter : @doua7777

email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

مشاركة

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

2017 © جميع الحقوق محفوظة لشركة رواد المعرفة للتدريب والتعليم

PMP® is a registered product of project management Institut . Inc

Please publish modules in offcanvas position.