قوة حلمك

 

قد ..

لا يكون امتلاك *حلم* أمراً كافياً لدفعك نحو النجاح والسعادة .

وقد يبدو الأمر سخيفا عندما يكون لديك العديد من الأحلام لكنك لا تسعى لتحقيقها.

 

أخطر منزلق ..

يمكن لأحلامنا فيه أن تتعثر وتندثر ..

حين " نكذّبها "  نحن  ..

ولا نؤمن بها ؛ أو نتنازل عنها في حوزة الواقع الصعب .

 

الحقيقة تقول ..

بدون ( *اعتراف واهتمام* ) ستذبل أحلامنا ..

ستؤثِر براعمها على "  الموت  " ؛؛

من أجل أن ينمو جذر أكثر واقعية ..

 

لذا أنت بحاجة ..

لأن تمتلك " *حلما قويا* " وسببا ملزما وصادقا كي تستمر في هذا الحلم .

 

*حلم وسبب* ..

هذه هي الوصفة ؛

الحلم .. على مستوى العقل يظهر

( كصورة )

والسبب .. على مستوى الوجدان يظهر

( كعاطفة )

 

الصورة والعاطفة يتحدان ..

لينجبا ~ الواقع ~

 

فها هي ..

بعض الأحلام تظهر في لحظات معينة في حياتنا ؛

وفي محطات محددة من أعمارنا ..

منها ..

من لا يغدو في كونه "أفكارا مثيرة للاهتمام" .. نلقيها جانبا بعد فترة ..

ومنها ؛؛

ما يغوينا ويأخذنا إلى استكشافها قليلا ..

*كنصف حلم* لم يكتمل ليصبح بدراً .

ومنها :

ما يعدّ *أحلاما حقيقية* تأسر شيئاً ما في داخلنا ؛ تجعلنا نريدها وبقوة في حياتنا..

تنطلق معها إشارات إثارة صغيرة ومباغتة تدفعنا لتحقيقها .

 

حين ..

تجد هذا النوع من الأحلام تمسّك به ~

 

فالأحلام الصادقة ؛؛

أكثر من مجرد رؤية يمكن اختزالها في *صورة* ..

بل إنها أيضا قوة محفزة تنصهر في *عاطفة* صادقة جداً .

اعتراف حقيقي ..

        وإيمان عميق ...

             ورعاية نابضة بالحياة ..

كفيلة بجعل الحلم يتحقق لواقع ملموس .

وقبل هذا ،

لا بد أن تبحث في قرارك  عن ( الحافز الجوهري ) الذي يجعلك مدفوعاً نحو حلمك بقوة ..

 

فلا يكون همك " إشباع حاجة " لديك فقط ..

أو " ملء فراغ " نفسي أو مادي في نفسك والسلام ..

 

اندفع ..

نحو ما تصبو إليه بدافع *الحب* فقط ..

حب هذا الشيء وحسب .

 

لا تفكر بالمردود ؛؛

بقدر تفكيرك " *بالقيمة* " التي تبحث عنها والتي ستضيفها .

 

إنه *السبب الصحيح* ..

والحافز الأبقى والأكثر استدامة وتحملا لكل العقبات التي ربما تظهر في الطريق .

 

السبب الصحيح ..

هو ما سيجعلك " تظل على القمة " ..

لا أن تصعدها وحسب .

 

السبب الصحيح ..

لن يحدث فارقا بين النجاح والفشل ؛

سيجعلك تتعامل مع هذين المارِدَين على حد سواء .

بل سيجعلك لا تحدث فارقا بين الحياة والموت.

 

*السبب الصحيح* ..

السبب الملزم ذو المعنى والمغزى ؛؛

الذي لا يجعلك تفقد شغفك على طول الطريق .

 

السبب ..

الذي سيجعلك تضع *قلبك وروحك* في الشيء الذي تريد امتلاكه بقوة .

 

دعاء ابراهيم العواودة

متحدثة تحفيزية

مدربة ومستشارة

تطوير قيادات وتمكين قدرات

twitter : @doua7777

email : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

مشاركة

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

2017 © جميع الحقوق محفوظة لشركة رواد المعرفة للتدريب والتعليم

PMP® is a registered product of Project Management Institute. Inc

إلى الأعلى

عدد الزوار

6461

Please publish modules in offcanvas position.